تهدف BIATLABS حاضنة BIAT إلى مساعدة المبتكرين على تطوير أفكارهم من خلال تنمية خطط أعمالهم مع أفضل الممارسات العالمية، ممّا يسمح لهم بالانضمام بفعّالية إلى السّوق وتوسيع نطاق مشاريعهم.

فبعد فترة ما قبل الحضانة ، تمّ اختيار 27 من روّاد الأعمال الشّباب للانطلاق في مغامرة  رياديّة من شأنها تغيير المشهد الاقتصادي التّونسي.

واستمرّت فترة المرافقة على مدى أربعة أشهر حيث تمّ تقديم المهارات والمعارف الرياديّة الضرورية الاّزمة لأصحاب المشاريع (وحدات مفاهيميّة ، وورشات عمل عمليّة ، وتوجيه مخصّص) وذلك بهدف تطوير قُدرتهم على إدارة المشاريع وخلق فرصة عرضهم أمام هيئة مؤهلة و مختصّة

الهدف

في ظلّ كلّ التّحولات والتغيّرات السّريعة التّي يشهدها العالم، يلعب روّاد الأعمال دورًا هامًّا في تشكيل مستقبل دُولِهم والعالم بأسره باستخدام المعرفة والخبرة من جهة، والأهم من ذلك،  باستخدام الإبداع والابتكار من جهة ثانية.

فقد أصبح خلق القيمة المضافة والمستدامة في المنتجات والخدمات أكثر وأكثر حيويّة في تطوير عالم أفضل

في هذا السياق، تسعى BIATLABS لتحويل الأفكار الواعدة إلى مشاريع قابلة للتّطبيق من خلال التّبادل  البنّاء بين المدرّبين ذوي المهارات العالية وروّاد الأعمال الملهمين الى جانب مختلف النّظم البيئيّة ذات القيم المشتركة. ونتيجة لذلك، تمّ إنشاء برامج ما قبل الحضانة والحضانة لتشجيع ورعاية أصحاب المشاريع الشّباب لعناية أفكارهم وتوجيهها للأفضل.

ففي BIATLABS  نحتضن روّاد الأعمال في صميم عرضنا و نعتبر الشّباب قوّة إيجابية من أجل التغيّر التّحويلي

عمليّا :  المسار

لا شكّ انّ رحلة التّدريب مغامرة جريئة تتطلّب الكثير من الطّاقة و الحماس والمرونة. ومن المؤكّد أنّ ال27 مرشّح الّذي تمّ اختيارهم خلال هذه الدّورة لديهم سمات وخصائص معيّنة تجعلهم ذوي حسّ عالٍ بالمسؤوليّة، اضافة الى رغبتهم العارمة في بذل جهد أفضل.

عملت  BIATLABS مع أولئك وهؤلاء لصقل عروضهم القيّمة، وتحديد جمهورهم المُستهدف، والحصول على تعليقات على منتجاتهم / تقنياتهم​​،الى جانب التّأكد قدر الإمكان من فعّالية وموثوقيّة جهودهم المبذولة و شركاتهم النّاشئة إلى السّوق.

ودعونا لا ننسى كيف تواصلت هذه المجموعة مع بعضها البعض ومع مدرّبيها على مستوى ناجع و صريح. ففي فترة برنامج المرافقة، أفضى هذا التّلاقح الثّقافي والاجتماعي الى خلق مجتمع متماسك مليء بالحماس والتّعاطف و المسؤوليّة.

المستقبل

انْ كان التّنبؤ بالمستقبل صعب الى حدّ ما، ما هو مؤّكد، انّ هؤلاء مستعدّون لاحتضانه بصدر رحب. بصفتنا شريكا للامتياز، تتمثل مهمّتنا في دعم الابتكار وطموح الشّباب على الدّوام من اجل غدا افضل.