دور الحاضنة في إحياء المشاريع

انّ للحاضنات دورا كبيرا في ترقية الإقتصاد الوطني حيث تساعد في خلق فرص عمل جديدة لدفع الاقتصاد وإنعاشه وتطوير آلياته كما تساهم في توسيع قاعدته من خلال استيعاب الافكار الرّياديّة النّاجحة و تحويلها الى مشاريع واعدة.

 

و حين نتحدث عن كيان أو وسيلة تحتضن وترافق وتطوّر المشاريع فإنّ أنظارنا ستتّجه نحو حاضنات المشاريع  الّتي تساعد الشركات الصغيرة وروّاد الأعمال من خلال تزويدهم بالدّعم الضّروري والخدمات التقنية.

 

و لعلّBIATLABS ، كحزمة متكاملة من الخدمات والتّسهيلات وآليّات المساندة و الاستشارة، توفّر بدورها ولمرحلة محدّدة من الزّمن التّاطير اللّازم لمترشّحيها بهدف تخفيف أعباء مرحلة الانطلاق في : 

– فترة ما قبل الحضانة

– فترة الحضانة

– فترة ما بعد الحضانة

 

و من هذا المنطلق، ونظرا لافتقار المؤسسات الصّغرى والمتوسطة لمقوّمات ريادة الأعمال تسعى BIATLABS الى صياغة الأهداف والسّياسات والاستراتيجيّات في إطار رؤية مستقبلية تضمن لروّاد الأعمال:

 

1. تقديم دراسات الجدوى للمشاريع الصّغرى والمتوسّطة النّاشئة.

2. توفير فرص عمل للرّاغبين بأن يكونوا رجال و نساء أعمال حقيقيّين

3. ربط  المشاريع النّاشئة والمبتكرة بالقطاعات الإنتاجيّة وحركيّة السّوق ومتطلّباته.

4. المساهمة  في توظيف الابتكارات والإبداعات في شكل مشاريع تجعلها قابلة للتحوّل و الإنتاج.

5. العمل على إقامة ودعم مشاريع إنتاجيّة أو خدميّة صغيرة أو متوسطّة تعتمد على تطبيق تقنيّات مناسبة وابتكارات حديثة

6. تأهيل جيلا من أصحاب الأعمال ودعمهم ومساندتهم لتأسيس أعمال جادّة وذات مردود، ممّا يساهم في تنمية الإنتاج وفتح فرص للعمل والنّهوض بالاقتصاد الوطني التّونسي

7. مساعدة أصحاب المشاريع على مواجهة الصّعوبات التي عادة ما تواجه مرحلة التّأسيس